الاثنين، 5 أبريل 2010

بلاغ للنائم العام (1)

بلاغ للنائم العام (1)
المقدمة

قبل الخوض بتفاصيل البلاغ المقدم للنائب العام نود أن نؤكد ونطمئن كل شريف وحريص على المال العام أن انقطاعنا عن الكتابة لأكثر من شهر كان لإرتباطات عملية وميدانية من أجل تدعيم الاحتجاج بإحتجاج آخر ميداني وعملي فخلال الفتره السابقه تم الالتقاء بالنائب وليد الطبطبائي والنائب مسلم البراك والنائب حسن جوهر والنائب أسيل العوضي والنائب مرزوق الغانم وبأكثر من قانوني متخصص، وكتاب رأي متمكنين حتى نكشف لهم مانملك ومانكتب والأهم من ذلك حتى نكشف لهم حقيقتنا وحقيقة مانصبوا إليه.

ولأننا لانملك خصومه ضد المدير العام بل نسعى لمنع هذه التجاوزات ومحاسبة كل من يقترف جريمة بحق المال العام ولكي نحقق ذلك عقدنا ورشة عمل لقراءة ومناقشة قانون ديوان المحاسبة وقانون حماية المال العام وقانون إنشاء المؤسسة العامة للتأمينات لمعرفة نقاط الضعف بهذه القوانين ومن أجل السبك والحبك حتى نطور منها ونحصد ثمارها وسوف نعقد ورشة عمل أكبر مع أصحاب الاختصاص من محامين وقانونيين واقتصاديين فالعمل المدني والاحتجاج الراقي يجب أن يكون جماعيا الفضل فيه للجميع وليس عملا بطوليا وانفرادا أنانيا للتكسبات السياسية والانتخابية ، هذا ولازال العمل جاريا على اتجاهين الاتجاه الأول محاسبة المدير العام وكشف المزيد من تجاوزاته –واخطرها العمولات-ومن اجل هذا نطلب الدعم والعون من كل صاحب قلم ومدون شريف لم يتلطخ بالمصالح الشخصية التي دمرت الوطن نطلب منهم ان لايتركونا في هذا الميدان معزولين ومحرومين من مساعدتهم الثمينه حتى نحقق المساءلة السياسية البرلمانية و العدالة القضائية لأننا فقدنا الامل في المساءلة والعدالة الحكومية.

قصة البلاغ

البلاغ الاول – وزير المالية

1- تقدم الدكتور بطلب للقاء السلطة ، استقبلته السلطة ورحبت به ، طرح الدكتور على السلطة واحده من اكثر قضايا الفساد تكتما وسرية.
2-السلطة السياسية تطلب حضور وزير المالية مصطفى الشمالي ، وتطلب من الدكتور طرح واعادة كل ماقاله عليها مره اخرى على السيد الوزير ، و يصدر الأمر للوزير الشمالي بالمتابعة والتأكد واتخاذ الاجراءات الازمة بحق مدير عام التأمينات في حال ثبوت هذه المعلومات ، الدكتور يقدم كافة الأدلة والمستندات والوثائق لوزير المالية والوزير يعده بالاتصال به في أسرع وقت.
3-تمضي الايام والسيد الوزير لم ينفذ وعده بالاتصال ولم ينفذ تعليمات السلطة السياسية ، يبادر الدكتور بالاتصال على وزير المالية ووزير الماليه يتجاهل كل الاتصالات ، ولأن الديره صغيره وبطريق الصدفه وفي احد مناسبات العزاء يقف الدكتور مواجها وزير الماليه ويسأله ما الذي يحدث، وزير المالية يجيب بأننا لازلنا نجمع المعلومات، بعد ذلك بفتره بسيطه يصدر مجلس الوزراء مرسوما يجدد فيه لمدير عام التأمينات لفتره جديده مدتها 5 سنوات والوزير المختص لم يصدر منه ما التزم به أمام السلطة السياسية وسقط القناع وظهر تخاذل الوزير المؤتمن .
4-يقرر الدكتور بعدها أن يخوض هذه المعركة وينزل لساحة القانون مكشوف الظهر وعاري الصدر فيكفيه رداء الحق والشرف.

البلاغ الثاني –النيابة العامة

التاريخ: 25 -9-2008

المكان : دولة الكويت المقهوره التي عاثت بها الثعالب عبثا وفسادا.

الحدث: قرر الدكتور أن يخوض الحرب وحيدا ضد امبراطورية التأمينات بعد أن تقاعس وزير الماليه عن تنفيذ تعليمات السلطة السياسية ، فيتجه لمبنى النائب العام ويقدم بلاغا من جزئين يتهم فيه مدير عام التامينات فهد الرجعان اتهاما مدعما بالوثائق والادلة تجعل اصغر طالب بكلية الحقوق يكسب القضية امام جهابذة القانون وفطاحلته ممن تساقط من خبرتهم وعلمهم شعر رؤوسهم ورموشهم وحتى حواجبهم واسنانهم.
وبعد 3 شهور من بلاغ المقدم للنائب العام وتحديدا بتاريخ 11-12- 2008 وبطرف آخر من العالم الحر والصادق بتطبيق العدالة وتحديدا بالولايات المتحده يتم اعتقال برنارد مادوف صاحب فضيحة مادوف الشهيره بتهمة النصب والاحتيال على بنوك عالمية وصناديق استثمارية من كل قارات كوكب الارض والنصب والاحتيال أيضا على رجال أعمال وأثرياء من أوروبا ومن آسيا ومن الخليج العربي وبمبالغ تتجاوز الخمسين مليار دولار تمت هذه العمليات على مدى سنوات طويلة ، ورغم التعقيدات الماليه المتداخله في القضية عبر شبكة المؤسسات الدولية ورغم قدم عمليات النصب والاحتيال وتراكمها مدار 40 عام ، إلا أن الاجراءات القانونية نفذت والعدالة اتخذت مجراها وبعد 6 اشهر فقط من تقديم البلاغ والاعتقال والمحاكمة يصدر الحكم التاريخي بسجن مادوف 150 عام وراء قضبان السجن ، ولازال بلاغ الدكتور المقدم للنائم العام نائما وإن صحى تثائب قليلاً لينام طويلاً.

الاعلام (الحر) (النزيه) والبلاغ

اعلامنا من صحافه ومن فضائيات أفسحت صفحاتها الاولى ونشراتها الاخباريه لتغطية خبر مادوف أمريكا وكتبت وأذاعت عن هذه الفضيحه بأحداثها وتفاصيلها حتى أصبح هذا المادوف معروفاً وشهيراً فعرفنا الاتهامات الموجه إليه وطريقة ارتكاب هذه الجرائم وكيف سرق واحتال على البنوك الدولية والمؤسسات الماليه، ورغم أن القضية تبعد عن الكويت آلاف الكيلو مترات إلا أن صحافتنا مخلصه بنقل الاحداث فكتبت عن حياة مادوف الشخصية أين يعيش؟ وماذا يأكل؟ وأين يقضي اجازته وحاجته؟
في حين ان صحافتنا خَرَسَتْ وأُخْصِيَتْ وانشلّت أمام قضية كبيره وفضحيه اخلاقية وصلت الى مرحلة تقديم بلاغ حول عمولات استلمها المدير العام للدخول والمغامره بأموال المؤسسة بصفقات مشبوهه ، فالصحافه التي تطالب بالمزيد من الحريات اغتالت ومزقت شرف المهنة وشرف الحقيقة فصحافتنا أصبحت كالمومس أمام مدير عام التأمينات لأنها ارتمت بأحضان من يدفع لها أكثر فلم تجرأ صحيفه واحده عن الحديث عن هذا البلاغ رغم توفر حقائق مثيره يسيل لها حبر كل صحفيه فهناك شاهد على هذه العمولات قدم شهاده خطيه وهناك أرقام حسابات سريه تعود لفهد الرجعان وأقاربه من الدرجه الأولى وهناك المتضررين من المتقاعدين والموظفين الذين هم كل الشعب الكويتي ، ورغم كل هذه الحقائق المثيره إلا ان صحافتنا أصرت على لبس العباءه وترديد (الستر زين) ولكن يبدوا ان صحافتنا لاترتدي شيئا تحت عباءتها لذلك تخشى من ظهور عورتها وانعدام مصداقيتها امام الشعب .
ويبقى لنا أمل بالكتاب أصحاب الضمائر الحيه الذين كتبوا حول فساد المدير العام ثم اختنقت أنفاس اقلامهم تحت ضغط رؤساء التحرير وملاك الصحف صحيح أنهم لم يستطيعوا تحمل هذا الضغط الكبير لأن الموج أعلى من السفينة ، لكن أقلامهم اختنقت ولم تموت وستعود لتكتب الحقيقة حول هذا البلاغ الذي يحكي فساد مدير عام التأمينات.

الدكتور صاحب البلاغ

قبل أن نخوض بتفاصيل البلاغ لنتعرف على الدكتور الذي قدم واحد من أخطر بلاغات في قضايا المال العام وأشجعها.
هو السيد فهد الراشد دكتور جامعي وعميد كلية التجاره في جامعة الكويت 76-1980م ، والعضو المنتدب في الهيئة العامه للإستثمارات ، كان ثالث ثلاثه ممن تقدموا بإستقالاتهم من الهيئه العامة للإستثمار في فترة الاحتلال الغاشم الى الشيخ سعد العبدالله رحمه الله احتجاجا واستنكارا لما حدث في مكتب لندن من تلاعبات وتجاوزات انتهكت حرمة المال العام ، قدموا استقالتهم بعد ان سعوا للإصلاح من أجل تقويم الخلل ومعالجته وعندما حاول الفساد الاستثماري - الذي تم في عهد وزير الماليه آنذاك الشيخ علي الخليفه الصباح الذي أُتّهِمَ في قضية الناقلات - أن يكبلهم ليحرمهم من حقهم بالإصلاح وحماية المال العام كسروا قيد الفساد لأن سواعد الرجال أكبر من ان يحتويها قيد فسجلوا موقفا صادقا ونموذجا مشرفا للمسؤول المتفق مع مبدئه ومع ضميره اليقظ ، وقدموا استقالتهم وخاضوا حربا شرسه بعد التحرير ضد الفساد وضد سراق المال العام فكانت معركة طويله امتدت سنوات شارك فيها بالإضافه للدكتور فهد الراشد وزملائه الذين قدم استقالته معهم كلا من الفتوى والتشريع والهيئة العامه للإستثمار وبعض الوزراء ، ولقد كانت النتيجه أن أصدرت محاكم القضاء البريطاني النزيه ومحاكم القضاء الأسباني النزيه أحكاما مدنية وجنائية ضد كل من فهد الصباح رئيس مكتب لندن ونائبه خالد الصباح ونائبه فؤاد جعفر.
لقد انتصر شرفاء الحق على ضعفاء الباطل ، فالحق لايخيب ظن من أخلص في طلبه ، وكلما تمسكنا بحقنا بالاحتجاج كلما أصبح الحق قويا بنا.

وللحديث بقية....




هناك 11 تعليقًا:

غير معرف يقول...

قواكم الله ياشباب والله يحفظكم للكويت وأهلها

وطني الكويت يقول...

الله يوفقكم
اضربوا معاقل الفساد اينما كانت وشرفاء البلد كثير

جبريت يقول...

اكشفوا ما لديكم من معلومات وستجدون كل مدون شريف يقف معكم حتى لو طغت عليه بعض الامور الشخصانيه او الفكريه السياسيه لكن الحق احق ان يتبع واعلم جميعا انه في يوم من الايام كل الكويتيين سيصفقون لكم رغم عدم معرفتهم بكم او حتى اسمائكم سير بالامام ونحن عنكم مدافعون ومدافعون عن كل من يدافع عن الاموال العامه.

حقوقي يقول...

ما اقدر اقول الا عساكم عالقوة
وجزاكم الله خير

ودام الكويت فيها من امثالكم الحريصين على المال العام
الحمدلله للحين احنا بخير

وتأكدوا اننا معاكم باللي نقدر عليه

وبانتظار البقية ،

غير معرف يقول...

أين حماة المال العام؟

أين الشباب الوطني الحريص على ثروة البلد؟

شادين حيلهم بالحريات والمعاملات والتنسيق في الدخول على مناقصات خطط التنمية عفوا خطط نهب ثروة البلد.

غير معرف يقول...

مع وجود مجلس الأمة وديوان المحاسبة والدواوين المؤثرة وغيرها من الجهات الرقابية يحدث كل ذلك !!!!

غير معرف يقول...

u guys are the best !! u keep on doing what u r doing and we will support u all the way
sara

بو سعود يقول...

شد الحيل يا ولد بلادي!

انتم أبطال! و د. فهد الراشد بَطَل و لا هي جديدة و لا غريبة على هذا الرجل الفاضل النقي! و الـــلـــه أبطال!

موضوع لا اعلم لماذا حتى الآن لم ينفجر!! ملهّينا بقناة السور و احمد العبدالله، و جابر الخالد و يا طلّابة جابر الخالد!.. ذبحونا!

و ما عليك من (وليد الطبطبائي).. هذا في مخبا عيال فهد الاحمد

و لا تترجى خير من (مسلم البراك) لان الرجعان مطيري، و تذكر وقفة مسلم مع محمد ضيف الله شرار في استجواب النيباري له على خلفية سرقة مليارية من أكبر و أفظع و أوضح السرقات في تاريخ الكويت و هي أراضي الخيران (مشروع اللآلئ)... لانه مطيري!

في النهاية لا بد من محاولة الضغط عليهم اعلامياً لإحراجهم أمام ناخبيهم و إلزامهم بموقف إيجابي

غير معرف يقول...

كلمةالحق مثل سطوع الشمس لكل شريف مستحيل تنخش أو تتخبي .. إلي الأمام واللة يوفقكم.

الكويت يقول...

يعطيكم العافيه والله يحفظ ديرتنا الكويت الغاليه ..
كل شي قاعد يصير يقهر وينرفز والحين لاهين بموضوع الخصخصه للقطاع النفطي !!
انا ضد الخصخصه لنا مصيرنا راح يصير مرتيبط بالتجار والقهر ان مبدئيا النواب 33 وافقوا على الخصخصه !!
شلون !؟؟
تكلموا بالموضوع وهالشي نهائين مافي عدل وشلون يخصخصون القطاع النفطي المصدر الاساسي للكويت..
الانسان طماع واكيد اذا خصخصواالنفط بيصير وضع الكويتين سيء وفوق هذا الي راح يستفيد بعد الوافدين
وحتن مع المزايا الي حاطينها بالخصخصه انا ضدها واغلب الكويتين ضدها
ما اقول الا ديرتنا عشر سنين وبتنتهي وفعلا اتضح ان الكويت دولة مؤقته مع الاسف ..حسافه عليج ياكويت

Fair.chair يقول...

قواكم الله استمروا استراركم هو أمل لنا ودافع للتصدي للفاسدين والمفسدين

والله الكويتين شرفاء هذول شباب الكويت الشريف استمروا ونحن جاهزين لأي شىء