الأربعاء، 24 فبراير، 2010

البحث عن البراءة

استحقاقات وليس مهاترات

مهاترات ؟!!!  كَشْف الخلل ودق ناقوس الخطر لما يجري في المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية مهاترات أم استحقاقات؟  كَشْف المخالفات و الهدر والتجاوزات والأخطاء في المؤسسة مهاترات أم استحقاقات؟

حِرْصَنا على أهم مؤسسة في البلد التي ننتسب إليها عبر الاستقطاعات الشهرية من رواتبنا  وانتظار صرف رواتب تقاعدنا مستقبلا  مهاترات أم استحقاقات؟

هل الاستناد الى تقارير ديوان المحاسبة مهاترات ؟ هل تقديم الادلة والوثائق على مانقول مهاترات؟

أيها المدير...

الحديث بالوثائق عن رفضك لتطبيق قرار مجلس إدارة المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية الذي ينص على استقلالية ادارة التدقيق الداخلي حتى تمارس عملها بعيداً عن ضغوطك وتدخلاتك وحتى تكون حيادية في تقاريرها استحقاقات وليس مهاترات.

الحديث بالوثائق عن تعيينك مدير ادارة التدقيق عضو مجلس اداره بإحدى الشركات التابعه للمؤسسة وهو الذي يقوم بالرقابة على اعمال المؤسسة استحقاقات وليس مهاترات. الحديث عن حبس 900 مليون دينار في البنك الاهلي المتحد في البحرين التي نسبة ضمان الودائع فيها 0%  بقرار شخصي منك ودون الرجوع للجان المختصة استحقاقات وليس مهاترات.

الحديث بالأدلة والوثائق  عن محاولة بيع شركات ليس عليها ديون ورابحة وذات اصول جيدة والتمسك بأسهم مفلسه رغم صدور قرارات من اللجان المختصه بالبيع والتخارج منها مما كبد المؤسسة خسائر بالمليارات استحقاقات وليس مهاترات. الحديث بالوثائق والادلة وبدون افتراء تزويرك لنسب الخساره من 25% الى 12% استحقاقات وليس مهاترات.

الحديث بالوثائق والادلة عن بيعك لشركات بخساره دون مقيم مالي ودون طرحها بمزاد وبأقل من قيمتها الدفتريه استحقاقات وليست مهاترات. والحديث الموثق بالتقارير الرسمية والادلة والبراهين والوثائق عن الممارسات الكارثية بالمؤسسة استحقاقات وليس مهاترات .


البحث عن  المهاترات؟

أيها المدير

إن كنت تبحث عن المهاترات فسأخبرك اين هي المهاترات، المهاترات هو محاولة اتصالك برؤساء التحرير لتكميم أفواه الكتاب.
المهاترات هي توزيع أرقام هاتفك على كل من كتب عليك بالايجاب او بالحياد بالرغم من كل الدلائل على سوء ادارة المؤسسة وليتك وضعت ارقام هاتفك عند الاستقبال حتى يتصل عليك كل متقاعد.

المهاترات هي دعوتك للكتاب بزيارتك في مكتبك الذي كلف 200 الف دينار حتى تبهرهم ويتفسحوا بالأدوار العلوية التي كلفت 3 ملايين دينار. المهاترات هي طبخ الاسئلة وتقديم أجوبه مدلسة مع الكاتب إياه والذي حتى الآن لانعرف كيف استطعت ان تخرسه فغدا كالحمل الوديع لدرجة اننا اصبحنا نشفق عليه.

المهاترات هي محاولة إدخال خصومك السياسيين بأنهم هم من يقف وراء ما نكتب حتى تجعل الأمر خصومة وليس محاولة جاده حقيقية من شباب يريد الاصلاح وبريء من أية خصومة سياسية ، وأنت تعلم انك أنت وخصومك السياسيين تغرقون بالخطايا ولايجرؤ أحد على الحديث عن الآخر لأن مصالحكم لم تختلف لدرجة تجعلكم تتواجهون وليت ذلك يحدث حتى تسقط أوراق التوت عنكم. واعلم أيها المدير بأننا لسنا خصوم من أجل مصالح وتجاره وانتخابات نحن خصوم للقرار الاستثماري السيئ .

نحن خصوم للهدر والتجاوزات ولسنا خصومك أنت.

نحن خصوم تفويت فرص بمئات الملايين تضاف لحقوق المتقاعدين .

نحن خصوم مخالفة القرارات الاستثمارية السليمة الصادره من اللجان المختصه .

نحن خصوم الثغرات القانونية اللائحيه التي تتربح من ورائها .

نحن خصوم تعطيل عمليات التطوير للقرار الاستثماري في المؤسسة وأنت المسئول عن ذلك.

 هل فهمت طبيعة خصومتنا؟ نحن لا نخاصم تحت تأثير المشاعر والعواطف، كم نربح انتخابيا وتجاريا منك؟ ، نحن نخاصم تحت تأثير أداء الواجبات والحقوق والمواقف المبنية على صحوة ضمائرنا.
 

خارطة طريق البراءه؟

أيها المدير

 ذكرنا لك بأننا سندافع عنك أيها المدير إذا نشرت تقرير مكتب التدقيق العالمي الذي تدعي أنه يبرئك وعوضا عن ذلك أرسلت لنا عبر كل الصحف تصريح يشابه قراراتك الاستثمارية في التخبط ، نحن نعينك على برائتك وأنت تتهرب من دليل براءتك كما تدعي!
 
ونقول لك أيها المدير إن كنت واثقا من نزاهتك وشرفك المهني ونظافة يدك وأمانتك  فافعل كما فعل أحمد نصار الشريعان عندما وجهت له اتهامات ظالمة ومضلله وكاذبة ففاجئ من اتهمه بطلب برفع الحصانة عنه والذهاب إلى النيابة رغم رفض المجلس أن تُرْفَعْ عنه الحصانة إلا أنه أصر على ذلك لأنه صادق.

وافعل أيها المدير كما فعل الرمز الوطني العم أحمد السعدون عندما كثر اللغط حول الفحم المكلسن ففاجئ  من اتهمه بطلب لجنة تحقيق وأصر عليها لأنه صادق ونزيه وكبير. افعل مثل هؤلاء الشرفاء واطلب لجنة تحقيق، بشرط أن لا تكون المؤسسة ساهمت مع اعضاء لجنة التحقيق بأي شركة!

الأربعاء، 17 فبراير، 2010

الخسائر 25% وليست 12% - الفظيعة الثالثة


الفظيعه الثالثة
( الكذب والتضليل )
الخسائر 25% وليست 12%


قام المدير في محاولة لتشويه الحقيقة بحساب خسائر استثمارات بمقارنة الخسائر بكل ممتلكات المؤسسة، و سأعطيك مثالا بسيطا حتى تتضح لك الصوره أيها القارئ... لنفترض انك اشتريت أسهم بقيمة 10,000 دينار وبعتها بـ5000 دينار فالخسارة تكون 50%. 
واذا أردت أن تكذب على نفسك و تحاول أن تخدع نفسك وتوهمها بأنك لم تخسر 50%  تفعل التالي:

 تقول لدي بيت قيمته 200,000 دينار وأسهم قيمتها 10,000 دينار يصبح ما تملك 210,000 دينار وخسرت بالأسهم  5000 دينار اذن خسارتي بسوق الأسهم تكون  2 % وليس 50 % ... فهل رأيت تلاعبا اكثر من ذلك ؟

 مدير المؤسسة -الذي أعطاه البعض صك البراءة – اعتمد هذه الطريقة المجنونة والغريبة  عند حساب خسائر التأمينات! فجمع كل ماتملكه التأمينات من ودائع في البنوك وجعلها ضمن المبلغ المستثمر بالأسواق المالية.

لذلك رفض الديوان هذه الطريقة بحساب الخسائر وطالب المؤسسة بالصدق والشفافية بحساب الخسائر،  وطلب ديوان المحاسبة تحييد اكثر من 6 مليارات دينار عند حساب اجمالي الخسائر و بالتالي تصبح الخسارة 25% وليست 12% كما يقول مدير عام المؤسسة والذي انبرى له مرتزقة لمصالح تجارية وانتخابية ولم ينتظروا كشف الحقائق لأن لديهم مواقف مسبقه ولاينظرون لحق او عدل،،،


ديوان المحاسبة لعام 2008 / 2009 يؤكد ما ذكرناه (إضغط على الصور للتكبير)
 






وانتظرونا مع الفظيعة الرابعة،،،

الأحد، 14 فبراير، 2010

ردود المدير - الفظيعة الثانية

الفظيعة الثانية

مخالفة لقرار مجلس الاداره

قبل تقديم وثائقنا على تدليس ومكابرة ومخالفة مدير عام التأمينات لقرار مجلس الاداره برئاسة وزير المالية وتجاهله لطلب ديوان المحاسبة حول الاستعجال بإستقلالية ادارة التدقيق الداخلي. قبل كل ذلك أسألكم أيها المحتجين والباحثين عن الحقيقة ويا من تسعون لإصلاح الخلل وتصويب الخطأ هل يعقل أن من يراقبك تتولى أنت تعيينه وترقيته وأنت من تقرأ تقييمه لك؟؟

الأمر لا يحتاج للتفصيل لكن المدير العام يكابر ولايعجبه من يخالفه ويريد ادارة التدقيق الداخلي تخضع وتتبع له حتى تصمت وتتستر على مايجري من كوارث وهدر وتلاعب وخسائر وفضائح وفظائع .

أرجوا منك أيها المحتج معنا أن تقرأ قرار مجلس الإداره وتقرير ديوان المحاسبة بتمعن وتفحص لتعلم قيمة هذا القرار وأهميته الذي يحاربه وبشده السيد مدير عام التأمينات ويرفض تطبيقه.

هذا قرار مجلس الاداره واضح وصريح ويخدم المصلحة العامة


تقرير ديوان المحاسبة لعام 2008 يؤكد عدم تطبيق مدير عام التأمينات لقرار مجلس الإداره



تقرير ديوان المحاسبة 2009 يكرر مره أخرى ويؤكد عدم تطبيق مدير عام التأمينات لقرار مجلس الإدارة



وبعد ان قرأتم ردنا على الفظيعه الثانية بالأدلة والوثائق وبعد أن وفقنا الله جل جلاله في دحر تدليس وكذب مدير عام التأمينات نترك لكم الحكم والتعقيب وليس كما يفعل الوشيحي، ونعترف بأننا كنا من محبيه ونحترم كتاباته، فاعلم يالوشيحي بأن لا احترام اليوم لمن يتواطأ على الحقيقة ولا مصداقية لمن يشارك بالتدليس على الرأي العام، فهل تجر نفسك و قلمك إلى هذا الدرك؟

ونقول للوشيحي:

ليكن المواطن المتقاعد أعز عليك من مدير التأمينات،،،
ولتكن المحاسبة والمسائلة العادلة أعز عليك من كل مغريات،،،
وليكن المبدأ والإصلاح والشفافية أعز عليك من كل المحاولات،،،

ولازلنا تحت تأثير الصدمة والاستغراب كيف أتتك الجرأة لتتواطأ على الحقيقة وتحاول الاستخفاف بها ومن ثم تحاول الهروب من مواجهتها،،، كيف تجرأت ونحن من وقف معك وأيدك من حيث لاتدري في كل ماكتبت عن اعلانات وزارة الداخلية التي كانت سرقه علنية لأننا اخترنا مساندة القضية العادلة والوقوف بجانب الحق.

وأنتم أيها المحتجون ضد كل الممارسات الخاطئه في بلدي اقول لكم بأننا لم نفتتح المدونة من أجل إصلاح التأمينات فقط أو من أجل كشف الفساد فقط فلا فائده من كشف الفساد دون القضاء عليه بل افتتحنا المدونة لنحتج حتى نقضي على الفساد في كل مؤسسات الكويت الحكومية والتشريعية والقضائية ولن يكون ذلك إلا بمساندتكم ودعمكم .

ولازال لفظائع ردود المدير بقية فانتظروا الفظيعة الثالثة...

الجمعة، 12 فبراير، 2010

فظائع في ردود المدير - الفظيعة الأولى

قبل أن تحكموا

اعلموا بانه عندما تقول كلمة الحق تنتشي بشعور لايوصف وتنبعث فيك طاقه إلهية تجعلك قويا ولاتخشى المواجهه ، وحين تقول كلمة الحق وتمتلك عليها الدلائل والبراهين فإنك لاتنتظر المواجهة بل تسعى إليها وما اجمل الدعاء الشريف (اللهم أرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه).  
قبل ان تحكموا

كونوا على يقين بأن الحقيقة ستعلو مهما أحاطت بها الاكاذيب من كل جانب ، وان الفضيلة ستسمو مهما تكالبت عليها الرذائل من كل اتجاه ، ومهما حاول مدير عام التأمينات من تدليس وتزوير وتحايل في ردوده التي قد تجعل الرأي العام  يتأثر بهذا التدليس .
لذلك نجد لزاما علينا تفنيد هذه الردود الواهيه والخادعة والكاذبة وليس ترك الحكم للقارئ في محاولة مكشوفه لتهريب مدير التأمينات من المسائلة الشعبية والسياسية امام تقاعس المسائلة القضائية ، واصبح جليا أمام عقولنا أن وباء علي الراشد تجذر في الكويت وامتدت أفرعه واصبح بعض الكتاب كالحرباء.

 *   *   *

الفظيعة الاولى
تقرير كامل... اعتذار كامل

يقول مدير عام التأمينات ان النيابه تحقق في البلاغ الذي يتهم المؤسسة بأخذ عمولة للقيام بصفقات استثمارية وأن هذه الصفقات الاستثمارية حدثت عام 1988م ، وأن المؤسسة قامت بتكليف مكتب تدقيق عالمي أكد ان الصفقة تمت وفق الاجراءات السليمة ولم تكن هناك عمولة للمؤسسة و انها حققت 40 مليون دينار أرباحا من هذه العمليات.

وسنأخذ نفسا عميقا ونتحسب عليه ونقول حسبنا الله ونعم الوكيل...

يا أيها المدير العام... دلست وتحايلت وشوهت الحقيقة أمام الرأي العام، فالبلاغ يفضح عمولات على عمليات استثمارية تمت في عام 1988 – 1989- 1990 -1996 - 1997  دخلت فيها المؤسسة بسعر اعلى من قيمتها وبأسعار مبالغ فيها وحصلت- أنت وليس المؤسسة- مقابل هذه الصفقات على عمولة (رشوة) وتحولت العمولة الى حساب رقم Z22110090106 في البنك السويسري ، والكل يعلم أن قضايا المال العام لاتسقط بالاقدمية... ولظهور ادلة جديدة تدعم الحق وتنتصر للمال العام قدم البلاغ الذي لم يرد فيه أن المؤسسة قبضت عمولات على هذه الصفقات الفاشلة بل البلاغ  يتهمك -انت- بأخذ رشوه خارج دفاتر المؤسسة المحاسبية، والبلاغ لم يتحدث عن الاجراءات لأنها فعلا اجراءات سليمة عرض وطلب بيع وشراء ،فلا تتحايل وتدلس على القارئ الباحث عن الحقيقة.

والخطيئة التي وقع فيها مدير عام المؤسسة أنه تطرق بكل فرح وسرور عن تقرير مكتب التدقيق العالمي الذي يعتبر صك براءه له من كل التهم التي وجهت إليه، وهذا امر طبيعي! فمدير المؤسسة هو من كلف  مكتب التدقيق العالمي وليس جهه محايده ، والمعلومات التي استند عليها التقرير أُخِذَتْ من المدير المتهم وخضع التقرير في كل مراحله للمتابعه من قبل المدير المتهم ، فماذا نتوقع من التقرير سوى تقديم صك البراءه للمدير؟ ورغم ذلك فإن المدير لم ينشر هذا التقرير! فهل رأيت متهما يخفي دليل براءته؟

ولكني سأقدم لك ايها المحتج  معنا صدمة لن يتحملها صمتك وسكونك ولن يرتضيها ضميرك وشرفك... فيا أيها المحتجون الشرفاء في بلدي المسكين ، إذا نشر المدير هذا التقرير وفيه صك براءته وانه حقق 40 مليون دينار من هذه الصفقات كما يَدَّعي  فإننا سنغلق  مدونة احتجاج... بل سنذهب الى ابعد من ذلك، ونقدم اعتذارا علنياً للمدير، وليس هذا فقط بل سندافع عنه ونفضح كل من حاول تشويه سمعة مدير عام مؤسسة التأمينات.

انشر التقرير ايها المدير! انشره كاملاً وأثبت برائتك!

انشره كاملاً وأثبت أننا كاذبون وظالمون و أننا نخدع الشعب !

قدم برائتكم عبر خدمة الوشيحي ديلفيري. كما طبخت الأسئلة والأجوبه بأسلوب مكشوف!

انشره أيها المدير واجعل الشعب يحكم ويرى الأرباح التي حققتها من هذه الصفقات المشبوه!

ولتعلم ايها المدير أن الكويت لازال فيها روح الشباب المخلص الذي لم يتلطخ بوحل السياسة وقذارة الأموال الحرام!

ايها المدير صحيح أن الكويت تعيش أسوأ مراحلها السياسية لكن لازال فيها رجالاً شرفاء يحبون الكويت بلامقابل وليس من اجل نفط واموال واستثمارات وتأمينات!

انت وامثالك من نواب دُمى وكتاب مرتزقه وإعلام أناني ورجال أعمال مشبوهين من شوه الكويت، انتم وليس نحن!! قسما بالله سنطهر هذا البلد، قسما بالله سنحافظ على هذا البلد، قسما بالله سنفتدي هذا البلد، لن نخضع لك حتى لو خضع الاعلام لن نخضع حتى لو كممت النواب بالمعاملات واشتريت التجار بالصفقات لن نبيع الكويت لك ولمن ورائك.

نقسم بالله اننا نبكي ، نبكي ونحن نكتب، نقسم ان الكثير وعدونا بأن يقفوا معنا ولكن خدعونا وتراجعوا لأن لكل شي ثمن  حتى الرجال لهم ثمن وحتى الاقلام لها ثمن وحتى الضمائر لها ثمن لم يعد هناك من يبحث عن الحق الكل يريد ان ينهب الكل يريد ان يمتص الكويت... لا لا لا... نريد الكويت نظيفة، نريد الصدق، نرجوكم حكموا الضمير!

لسنا أثرياء ولسنا ذوي سلطة ولسنا طلاب شهرة ولسنا باحثين عن أجر، نريد ان نصدح بالحق نريد حقنا بالاحتجاج نريد ان نحتج و نحتج و نحتج.
 
ايها المدير نحن قلة لكن موجودون ، ادواتنا بسيطه لكنها مؤثره ، نملك فقط مدونة لكنها مدوية بالحق والمبدأ والحقيقة.

ايها المدير وايها المطبلين للحديث بقية... ولكلمة الحق بقية... وللإحتجاج  بقية... وللفظائع بقية...

الخميس، 4 فبراير، 2010

لجنة التحقيق أم الممرات الخلفية للنيابه ؟

السؤال الذي يجده البعض منطقياً و نجده كيدياً و تخلياً عن حق الاحتجاج ، لماذا لا نذهب الى النيابة اذا كان لدينا تقارير من ديوان المحاسبة تدين مؤسسة التأمينات ؟

الإجابه
النيابة لديها قضية أكبر و أخطر من كل ما ذكر في (مدونة احتجاج) و سنحتج ضد محاولة حفظ و نحر هذه القضية في النيابة ، فالبلاغ المقدم إلى النيابة يتضمن جريمة لا تغتفر ، و كارثه بحق الاخلاق قبل الاموال و لكن امهلونا حتى نستوفي و نطلع على كامل الأحداث و عندها لكل حادث حديث يا ساده.

و على افتراض انه لا توجد قضية امام النيابة:
لماذا يحاسب آخر من قرأ التقرير و لا يحاسب اول و ثاني و ثالث و رابع و .. و .. من قرأ التقرير ممن يملكون السلطه و النفوذ من رئيس حكومة و وزراء و نواب و إذا كانت المحاسبة و اللوم على اخر من قرأ التقرير إذاً سنحاسبك انت يا من تقرأ الآن، فهل هذا منطق مقبول؟
و لماذا تسن و تشهر السكاكين على اصوات احتجاجنا و نحاسب على ردة فعلنا و لا ينظر للفعل الخاطئ ذاته و المتسبب فيه.
و لماذا لا يحاسب المخطئ و ليس من سلط الضوء على الخطأ لمعالجته؟
و لماذا يطالب من المحتج أن يقوم بكل المهمة و لا يريد أحدا أن ينجز و يكمل معه ، ألسنا جميعا نهتم لمصلحة الكويت و ألسنا نحارب الفساد أينما وجد، أم نحاربه إذا تعارض مع مصالحنا فقط أو كان بعيدا عن مواقعنا رغم أنه ليس بعيدا فالتأمينات جميعنا مرتبطين بها.

و وفقاً لهذا المنطق ، هل اصبح الطبيب ملام على مرض المريض و هل أصبح القاضي ملام على جريمة المجرم.
بدأت أشك أن (كل) المواقف تتخذ بناءً على مصلحه شخصيةة أو خصومة شخصية ولا عزاء للمبدأ و الحق.

أما سؤالي لكل من يقول لنذهب الى النيابه في محاولة لإسكات الأفواه و الأقلام عن التأمينات و بالتالي حصر الموضوع بالنيابه.
هل الذهاب للنيابة يلغي المساءلة السياسية التي يجب ان لا تنهزم ولا تتراخى اما الممرات الخلفية للنيابة؟
هل الذهاب الى النيابه يعني أن يعطل مجلس االأمة أدواته الدستورية ؟
و هل تخاذل النيابه في حال ثبوته يعني أن لا يشكل المجلس لجنة تحقيق تكشف الحقائق؟
أم أن لجان التحقيق تبث فيها الحياة للفحم المكلسن و تفعل ضد أحمد السعدون -الذي هو فوق كل الشبهات- و تنقطع انفاس لجان التحقيق و تدفن و يتلقى فيها العزاء في مكتب من يعرق بالخطايا و الفساد؟

*     *     *

الإعلام ليس فاسدا

الإعلان أناني جدا يبحث عن مصلحته ولا يهتم لمصلحة وطن و مواطن حتى لو كان هذا الإعلام صحيفة تنتصر لحرية الرأي و حق التعبير بإفتتاحيتها الصباحية ، و في مطابعها المسائية تقطع الألسنة و تحجر الآراء و تكسر الأقلام التي تتعارض مع مصلحتها، حتى لو رأيت الصحافه برؤساء تحريرها تجتمع بجمعية الصحافيين لرفض قمع و تكبيل حرية الرأي.
فإعلان بقيمة 500 دينار سيؤدي لشطب مقاله تتحدث عن هدر بمئات الملايين ، و لا تندهش اذا سمعت مثلا ان اعلام عن تكبير الثدي قد يشطب من اجله موضوع يتحدث عن تحول التأمينات لبقرة حلوب ، فلغة المصالح وئدت المبدأ و نحرت القيم و أضاعت البلد.
فجريدة الراي منعت نشر مقالات للمهندس عمر الطبطبائي عندما تطرق لإحدى شركات التأمينات.
و جريدة الرؤية منعت نشر مقالة لوضحة المضف عندما انتقدت ممارسات التأمينات.
و نحن نرجوا من الصحيفتين المذكوره و من كل الصحف أن ترفع القدسية عن التأمينات و أن تسمح للكتاب و للمحررين بتناول ما يجري في المؤسسة من ممارسات و اخطاء و هذا لا يعني أبدا التشهير و التهجم على الأخاص و الإفتراء و محاولة تشويه سمعتهم.
ليرفع المنع و يطرح الموضوع حتى يتعرف المواطن على هذه الممارسات ، و من ثم يحاسب المواطن اصحاب الامانة إذا لم يؤدوا أمانتهم ، فالتأمينات ليست مجرد الدور الأرضي و لا يختزل نجاحها و تميزها بإستقبال منظم و وجوه حسنه و شاي و بسكويت.

*     *     *

الشكر لله أولا و أخيرا
ثم الشكر لكم يا من مارستم حقكم بالإحتجاج ضد العربدة و التلاعب و التخبط في مؤسسة التأمينات.

فلقد تم ايقاف بيع شركة سنام العقارية المملوكة للتأمينات لشركة ابيار للتطوير العقاري،،،
و سوف نروي لكم قصة محاولة بيع التأمينات لشركة رابحه جدا جدا في حين ضخت المؤسسة مئات الملايين في شركات مفلسه،،،
انتظرونا يا أصحاب الإحتجاج الراقي